جمعية ضباط وبحارة الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب توجه رسالة مستعجلة لوالي الجهة تخص لمواطنين مغاربة عالقين بمركب صيد تابع للاتحاد الأوروبي..

مديرة مكاتب الجهات الجنوبية: حنــــــان الـــوردي

وجهت جمعية ضباط وبحارة الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب، رسالة مستعجلة لوالي جهة الداخلة وادي الذهب، تخص لمواطنين مغاربة عالقين بمركب صيد تابع للاتحاد الأوروبي متوقف بمنطقة روسو السفن قرب ميناء الداخلة (لاساركا) .

وحسب الرسالة فإن  10 بحارة مغاربة يشتغلون على ظهر المركب الصيد المسمى NOVO JAIME MARIA تحث رقم pv-281-c، والذي يرفع العلم البرتغالي والمرخص ضمن اتفاقية الصيد البحري للمملكة المغربية مع الاتحاد الأوروبي الذي أنهى نشاطه، ويستعد لمغادرة المياه المغربية، لكن و بسبب حالة الطوارئ الصحية والإجراءات الحجر الصحي المطبقة من طرف السلطات المغربية، فقد تعذر على الشركة المجهزة للمركب إنزال الطاقم المغربي طبقا لمقتضيات قانون الملاحة التجارية وبنود الاتفاقية، والتي تفرض إنزال الطاقم المغربي بميناء الانطلاق.

حيث أن آخر عملية تفريغ الأسماك كانت بجزيرة (Argigine) جزيرة نائية خالية من الوباء تبعد ب، 150 كلم عن لاس بالماس)، كانت بتاريخ 21/03/2020 طبق من خلالها إجراءات احترازية صارمة من السلطات الاسبانية، فرضت على الطاقم عدم مغادرة المركب وعدم الاختلاط مع أي شخص أجنبي من المركب.

حيث لا يخفى على سيادتكم الضرر الكبير الذي سيلحق الطاقم المغربي في حال غادر بهم المركب في اتجاه الديار الاسبانية بسبب الوضع الاستثنائي الذي تعيشه اسبانيا والعالم، وتوقف جميع الرحلات من والى المغرب ما سيتعذر معه إمكانية عودة هؤلاء المواطنين إلى أرض الوطن.

الرسالة التمست من الوالي إعطاء تعليماته للمصالح المختصة قصد التفاعل الايجابي مع هذا الملف وتيسير إرجاع البحارة المغاربة إلى مدينة الداخلة محل إقامتهم، مع التزامهم بتنفيذ جميع الإجراءات الصحية والحجر الصحي، وكل التدابير التي ترونها مناسبة للتأكد من سلامتهم من أي مرض أو فيروس محتمل (كوفيد 19).

ولا ننسى أن نثمن المجهودات التي تقوم بها جميع المصالح المختصة لحماية الوطن والمواطنين، كما عبرت الجمعية عن استعدادها الدائم  للتطوع و المساهمة في أي عمل يفيد بلدنا في هذه الظرفية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.