مجموعة «لرفاك»،: الثابت والمتحول …التنوع والاستمرارية الفنية

اعتبر العديد من المهتمين بالشأن الثقافي والفني، أن المنحى الموسيقي الذي اختارته المجموعات الغنائية من صنف مجموعة «لرفاك»، لا يضعهم في خانة المحتجين سياسيا، وإنما ضمن الاحتجاج الصوفي وهو أقوى من الاحتجاج السياسي. مؤكدين على أن هذا المنحى توجه نحو استثمار المرجعية الغنائية الدينية دون التفريط بمغربيتهم، انطلاقا من تمثل شعبي للتراث والموسيقى. وشددوا على هذه الجذور الدينية التي تبرز أساسا في فن الموشحات وفن السماع الذي اعتمد فيه على التراث الصوفي المعتمدة.


في هذا السياق سنقف عند المحيط السوسيو- ثقافي لظاهرة المجموعات الغنائية  بالمغرب مجموعة «لرفاك»، نموذجا، وذلك من خلال توثيق لهذه الذاكرة من خلال أصحابها، ومن خلال طفولتهم ومعاناتهم ومراحل تجربتهم الغنائية المختلفة.

مجموعات لها تاريخ طويل في الميدان الفني كمجموعة «لرفاك»، التي تأسست سنة 1980 على يد المرحوم مصطفى صادق وحمداني مصطفى و لعسير محمد. وشيفة عبد الكريم ..حاليا مع مجموعة ناس الغيوان. أما الآن فلا زال الفنانون  لعسري محمد، كبير اشويبة، مطيع شعيب، عزيز فرحات، ومباريك عبد الرحمان يقودون المسيرة بثبات.

وقد أبانت مجموعة «لرفاك» الحالية عن جدارتها وعن تنوع ألحانها ومواضيعها، حيث أشاد مجموعة من النقاد  بكفاءة مجموعة «لرفاك» في شخص أفرادها المؤسسين الأوائل للمجموعة، كما أشار إلى أن مجموعة «لرفاك» هي المجموعة الوحدة التي تشتغل على قصائد من الزجل الحديث لعدة زجالين ومنهم الزجال عزيز محمد بن سعد..

مجموعة «لرفاك» كابدت وعانت لترسم الكلمة الهادفة وتبصم على النغمة المطربة..

المجموعة الغنائية “لرفاك” دشنت عودتها الفنية بعد سنوات من الغياب، بألبوم جديد يحمل عنوان “الشمتة”.
وكشف كبير اشويبة عضو المجموعة الغنائية، في حديث مع مجموعة الأنـــباء”، أن الألبوم تضمن ست قطع غنائية بعناوين مختلفة منها ما هو من تأليفه مثل أغنية “الشمتة” و”حربش” و”آخويا باز” و”الحلاجية” التي تشتمل على أساليب تراثية مختلفة تجمع بين العيساوي والكناوي والملحون.


كما استعادت المجموعة قطعتين من ريبرتوارها القديم بتوزيع جديد، ويتعلق الأمر بأغنيتي “أولاد الحومة” التي كانت مفتاح شهرة المجموعة في مطلع الثمانينات، إضافة إلى أغنية “سير آوا”.
ويأتي ألبوم “الشمتة” لمجموعة “لرفاك” بعد الألبوم الذي أصدرته قبل سنوات بعنوان “لوجيبة”، والذي أظهرت فيه الأسلوب المميز للمجموعة التي تشكل امتدادا للظاهرة الغيوانية، وتضم حاليا مجموعة من الأعضاء المؤسسين أو الملتحقين بها، وهم محمد لعسيري العائد أخيرا من تجربة اغتراب طويلة بالولايات المتحدة الأمريكية، وكبير اشويبة وشعيب مطيع وعزيز فرحات وعبد الرحمن المبارك.
وفي رصيد مجموعة “لرفاك” أزيد من 13 ألبوم غنائي، وسبق لها أن شاركت في العديد من المهرجانات داخل المغرب وخارجه، كما أصدرت قبل سنوات ديوانا زجليا جمع متنها الغنائي بعنوان “ديوان لرفاك”.

كبير أشويبة عضو مجموعة “لرفاك” من مواليد 1963 بداية

من جهته اعتبر كبير اشويبة عضو مجموعة «لرفاك »، أن ظاهرة المجموعات أصبحت نمطا غنائيا في عمره الآن 50 سنة. مؤكدا أن ظاهرة « لرفاك »، جاءت نتيجة تحولات اجتماعية انبثقت من هم ثقافي ترعرعت فيه كل المجموعات الغنائية.

و يؤكد كبير اشويبة عضو مجموعة «لرفاك »، بأنها اختارت النزول إلى الهم البسيط والجزئيات بكل وضوح، ولم تركن إلى الرمزية إلا قليلا. مؤكدا على أن التحلي بالواقعية في الكتابة واللحن كان واضحا في كل إبداعات مجموعة «لرفاك ».


فيما تتبع كبير اشويبة عضو مجموعة «لرفاك »، عن بعض الذكريات الفنية التي أرخت للزمن الرفاكي الأصيل بحي سيدي البرنوصي.
مجموعة «لرفاك »، ثورة فنية بداية الثمانينيات القرن الماضي. هذا النوع الإبداعي، اجتمعت فيه مكونات اجتماعية فنية وسياسية ساهمت في إفرازه وسط بيئة كانت في أمس الحاجة إلى متنفس إبداعي جديد.


هذا الشكل الفني الذي ولد مع «لرفاك »، وباقي المجموعات سيدخل العالمية من بابه الواسع وسيكون موضوعا خصبا للنقاش. وتبرز الحمولة الإبداعية المتنوعة، التي أبحرت بها مجموعة «لرفاك »  داخل المجتمع المغربي، بكل همومه وآلامه وآماله، فتكلمت بلسانه عبر كلمات وألحان منه وإليه وأدوات فنية بسيطة أعطت من خلالها صورة في الخلق والإبداع.
يذكر أن أهمية  مجموعة «لرفاك » المساهمة في دعمه وترسيخ الاهتمام به حتى يبقى إبداعا ثابتا ومترسخا في ذاكرة الأجيال القادمة للغوص فيه وتتبع أثره لاغتنائه وضمان استمراره.
هذا اللون الغنائي وإحساسه، بغناء أجود ما جادت به قريحة رواد المجموعة الغنائية المتميزة.

ألف تحية و سلام

لإخواننا الرافعين لعلام

أبطال جيشنا الملكي

أبناء السادس المقدام

بفضل الرباط الموجود

و الانضباط و الصمود

نقشنا على الجبين شعار

قياد ضباط و جنود

رفعنا علام الانتصار

و بلغنا الهدف المنشود

و اليوم العيد معيد

فمغرب زاهر و مورد

فايح بعطور عود لقماري

و المسك و العنبر و الند

علامنا في الصحرا علاي

اسيدنا وفيتي بالوعد

مجدين البيعة المولاي

ما الين ديما على العهد

على أرضى و بلادي تاخدني الغيرة

انا و والدنيا و ولادي

بقوة شجعان بلادي نواصلوا لمسيرة

مواصلين خطوات جدادي

انا حامل القرآن و طالب السلم و لامان

و انت نحارب العديان و شهدو يا ناس العالم

انا نبني البنيان و ما نخرب ساس الحيطان

و انا نستقبل الضيفان و نعمل بحسن الكرام

هادي فعالنا

هادي خصالنا

حياتي لمغاربة

احنا خامدين الله

جل علاه

يدوم علينا نعامو

جنود و فلاحة

عمال و طلابة

بيد فيد نحقو لحلام

و نبلغو لمرام

و نردو للعالم سلامو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.